Loading
http://www.aoussat.com/images/Ban_52.jpglink
http://www.aoussat.com/images/Ban_4.jpglink
http://www.aoussat.com/images/Ban_2.jpglink
http://www.aoussat.com/images/Ban_3.jpglink
http://www.aoussat.com/images/Ban_1.jpglink

جديد الأقراص

صوتيات مختارة

Mahaba4

  عرض

جديد الصوتيات

ثالويث أزاليس ذ يسويس

Talwit Azal-is d yiswi-s

Video-Clip-iconMP3

 عرض

إرشاد الفحول إلى التأمل في سيرة الرسول
صلى الله عليه وسلم

إنَّ نِعمَ الله تعالى جميلة كريمة، ومِننَه جزيلة عظيمة، وآثارها غزيرة عَمِيمَة، وإنَّ المرء إذا أَنْعَمَ نظره وأمعن فكره فيها؛ وجد في نفسه ما يدفعه إلى حسن التَّأمُّل وطيب التَّحلِّي والتَّجمُّل بهذه النِّعم، مستظهرًا بها، مستشعرًا إيَّاها؛ ذلك أنَّ الله يحبُّ أن يرى أثـر نعمتـه على عبده ﴿وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ﴾ [النحل : 53].
ونِعمُ الله لا تُحاط بحدٍّ ولا تُحصى بعدٍّ، قال تعالى: ﴿وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا﴾ [إبراهيم: 34]. فَمِنْ نِعَمِ الله على العالمين: إرسال النَّبيِّ الأمين إلى النَّاس كافَّةً؛ رحمةً لهم أجمعين، قال تعالى:﴿قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا﴾ [الأعراف: 158]، وقال تعالى:﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ﴾ [سبأ: 28]، وقال تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ [الأنبياء: 107]، وقال صلى الله عليه وسلم:«إِنَّمَا أَنَا رَحْمَةٌ مُهْدَاةٌ»(1).